غرفة حائل

أمير حائل يدشن مساء اليوم ملتقى بيبان تنظمه “منشآت” بالشراكة مع غرفة حائل

2019/10/2

يدشّن أمير منطقة حائل الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز، مساء اليوم ” الإربعاء ” أعمال ملتقى (بيبان) بالمنطقة،والذي تُنَظّمه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت”، بالشراكة مع غرفة حائل ، بحضور نائب أميرالمنطقة الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، ووزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، ومحافظ”منشآت” المهندس صالح الرشيد في مركز الروشن للاحتفالات. ويفتح الملتقى أبوابه للزوار والشباب الراغبين بمشاركة أفكارهم ومشاريعهم والاستفادة من الورش والدورات التدريبيةالمُقَدّمة بداية من يوم الأربعاء وحتى يوم السبت المقبل من الساعة الرابعة وحتى 11 مساءً. من جهته، أشاد المهندس “الرشيد” بالتسهيلات التي وفّرتها المنطقة لإقامة الملتقى؛ مُثمنًا لأمير حائل ونائبه جهودهمالإنجاح الملتقى ودعمهما اللا محدود للشباب، والعناية بالأفكار الريادية والمشاريع النوعية في سبيل إثراء الحركةالتجارية بالمنطقة؛ مؤكدًا استمرار “منشآت” في دعم أصحاب الأعمال في كافة مناطق المملكة، وخلق العديد من الفرصالاستثمارية أمامهم، إضافة إلى تمكين الشباب؛ تحقيقًا لرؤية المملكة ٢٠٣٠م. ويعنى “بيبان” بتهيئة البيئة المناسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، القائمة بما يضمن استمرارها ونموّها كمًّا ويحفّزدخول منشآت جديدة للسوق باحتواء المبادرين والمهتمين بمجال الأعمال وإنشاء المشاريع، وتجاوز مراحل التأسيسبسلاسة، والتعرف على مراحل استقطاب المستثمرين، وخطوات إجراءات الجهات الحكومية وجهات الدعم والتمكين، كمايقدم لهم استشارات في كيفية استثمار وتجارب الآخرين؛ لتوسيع مداركهم الإدارية في بناء هيكل مشاريعهم وإنجاحها. وينطلق ملتقى “بيبان” حائل، من خلال تسعة أبواب هي: باب (الانطلاقة) والذي يستهدف الراغبين في البدء بعالمالأعمال؛ حيث يساعد الشباب في تعزيز الأفكار الإبداعية من خلال التدريب والتوجيه لمعرفة الوسائل اللازمة لبناءالمشروع، وكيفية تطبيقه في السوق، وباب (النمو) الذي يعمل على رفع أداء أصحاب المشاريع الناشئة؛ حيث يعمل علىورش عمل مختلفة ومتخصصة، إضافة إلى باب (التجارة الإلكترونية) الذي يهدف إلى تنمية وتطوير قطاع التجارةالإلكترونية في المملكة؛ من خلال توفير جميع الاحتياجات للمتاجر الإلكترونية، أو تطوير متجر إلكتروني موجودمسبقًا، وكذلك باب (التمكين)، الذي تُمَكّن فيه الجهات الحكومية المشاركة الزوارَ من أصحاب المنشآت من التعرف علىخدماتها، والعمل على إنهاء الإجراءات التي تخص منشآتهم، إضافة إلى تعريف الراغبين في دخول مجال الأعمالالتجارية بالإجراءات والأنظمة الحكومية المتبعة. وتستعرض منشآت -من خلال الباب الخاص بها في الملتقى- أبرز مبادراتها وبرامجها أمام الزوار؛ فيما يهدف باب (ريادةالأعمال) إلى دعم رواد ورائدات الأعمال بمختلف البرامج والمبادرات، والتعريف بثقافة ريادة الأعمال والعمل الحر، كماتقوم منشآت بجمع العديد من الجهات التمويلية والاستثمارية والحاضنات والمسرعات تحت سقف واحد في الملتقى،وهو باب (تسهيل الأعمال)، إضافة إلى باب (الصناعة والخدمات اللوجستية)، الذي يمكن من خلاله التعرف على أبرزالفرص الاستثمارية الواحدة، والالتقاء بالمختصين والخبراء، والاطلاع على البرامج والإرشادات والتسهيلات؛ لتمكينوتوطين الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، وأخيرًا باب (السوق) الذي يقدم الفرصة لأصحاب المشاريع الصغيرةوالمتوسطة لعرض منتجاتهم وخدماتهم ومشاركة قصص نجاحهم مع زوار الملتقى..